منتديات العيون

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


منتديات العيون

أقلام تنزف بالإبداع
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
اللهم إني عبدك ابن عبدك ابن أمتك ناصيتي بيدك ماضِ في حكمك ، عدل في قضائك أسالك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك ، أو علمته أحداً من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن ربيع قلبي ، ونور صدري وجلاء حزني وذهاب همي
اللّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ )[سورة البقرة].
اللهم اجعلنا ممن تواضع لك فرفعته واقبل تائباً فقبلته وتقرب لك فقربته وذل لهيبتك فأحبته وسألك سؤاله فأعطيته وشكى لك همه ففرجته وسترت ذنبه وغفرته ... امين
يطيب لإدارة منتديات العيون أن تبعث بأعذب التهاني والتبريكات لأعضائها الكرام بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك ,سائلين المولى العلي القدير أن يتقبل منا ومنكم صالح الأعمالويعيده علينا وعليكم وعلى الأمة الإسلامية بالخير واليمن والبركات.وكل عام أنتم بخير

شاطر | 
 

 اخترت لك من مدونة عمر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أميرة
المدير التنفيذي
المدير التنفيذي
avatar

عدد الرسائل : 1483
انثى
العمر : 36
البلد : الجزائر
الجدي

مُساهمةموضوع: اخترت لك من مدونة عمر   الأربعاء سبتمبر 30, 2009 8:25 pm




لوحةٌ تجسّد عواطف الجمال بكلِّ أناقتها, الإبحارُ بها متعة وجمال لا يعادله شعور..!
هكذا أعلنت حُزنها من جِهَة العِتَاب, وتَدَلُّلها مِنْ جِهَة العشقِ, شقراءُ الطلعة جميلةُ المحيّا تُعْرِضُ بوجهها الملتحف بحمرةِ الخجلِ نحو أرضٍ وبلاطٍ وبعضِ رخامٍ, ليظهر حزنها الّذي التحفَ نبضها, وصار على جسدها وشمَ صدٍّ وهجر, وإذ بانكسارها النظرة وضعفها الأنثويّ يوحي بثقل القلبِ المصطنع الّذي تبينه, والّتي أفلحت بإظهاره, فانفراج ثغرها عن بسمة بيضاء فضحَ ضعفها..! ذلك الرخامُ يصير مرآةً لظلِّيهما المنكبِ على شمس التأمِّل والانفتاح, لعلّه رسامُ اللحظة أتقنَ رسمِ انحراف الظلِّ ورعشة بيانه, ففيه وضوح علاقة وغموضها كما الظلُّ المتقلِّبُ, وانبهارُ نبضٍ بتواجدهما بذلك اليوم الذي كان حُليته هدوءَ حكاياه فموجِ البحر الساكت والغارقِ في صمته ورؤيته للعاشقين المتخاصمين يجعله متابعاً حيّاً وسارقاً للسمع بنفس الوقت ومما لا شكَّ فيه أنَّ هذا اليوم هو يومٌ صيفي تلاقت به مشاعرهما العذريّة الحارقة لتبيّن ما بها من لوعاتِ الجوى, وانتكاسات الهوى, ارتكنا بزاوية الوجعِ والبوحِ, وها هو يبتدئ سيمفونيةَ أعذارهِ اللامنتهيّة, ارتكنت الباقة المهملةُ إلى جانبها, وحاذتها من الخلف, هل هذا دليلٌ على إهمالٍ ما أرادت أن تشعره به, فأبعدت بكفِّها الحاني الّذي يخافُ على خدِّه إِنْ جرحهُ النسيم ذلك الوردَ, مبيّنةً له بأنَّ حبّاً ما سينتهي, وأنَّ الحزن قد دخل إلى قلبها مذ أتاها فتطالبه بالابتعاد السريع, الفاتحُ للوجع, والقاضي على ما كان بين نبضهما, هي بكلِّ أنوثتها الخجولة, وامتقاعها بداخل قوقعة الحزن والعِتاب, قد أتت لتقولََ وليقولَ, لا شيء معهما سوى طبيعةٌ ترقص وجنّةٌ تحفّهما مِنْ كُلِّ حدبٍ وصوب, في جلستها ارتباكٌ واضح وغرقٌ في توتراتِ الحبِّ وأشجانِ السَهر, وإذ بها قد فراقها الكرى, واشتاقت عينيها لمضجع الحلمِ في تلك اللحظات, حينما ارتعشَ الارتعاشُ وجاعَ الجوع بملامسةِ فِيْهِ لظاهرِ كفِّها, لم يحاصر كفَّها فيبطَّنه أيضاً بكفِّه الأخرى, بل جعة مرتكناً على بلاطِ الكُرسي الشاهدِ على همساتِ وكلماتِ كليهما, لو أنّ كفَّه بطَّنَ كفَّها لظهر ولعه, ولكن انكساره هو الآخر قد بانَ هُنا, وندمه على ذنبهِ , وإذ به هو الآخر معلّق بين سماءِ الخوفِ والجُرأة, ولا يميل لا على تلك ولا على الأُخرى, وإذ بها هي الأُخرى تتعلق بين أرجوحة الرفضِ والرضا وتشتاق لحضنه ولكن كبرياءها المتموسق في سماءِ جمالها يجعلها تعدلُ عن ذلك, وإذ بهِ شهريار زمانه يفعلُ معجزته, فيتوب عن قطع الرؤوس وينحي ليقبِّلَ يدَ شهرزاده, فتنقلبُ حكايةُ ألفَ ليلةً وليلة إلى هذيان وبعضُ دلالٍ وكثيرٌ من الأسئلة الهاطلة من السماء بلا أجوبة, لا معركة هُنا, ولا سيّد إلاّ الحبَّ, هي بداخلها عصفور ينتفضُ, وهوَ بداخله عشقٌ لا ينتهي, سيبقى يشرح أسبابه, وستعانده وقد ترفع صوتها يوماً فيضربها.! ويُبكيها, ويجرحُ حُمرة شفتيها بدماء اختلاف الرأي والتحيّز, لكنه لا يلبثُ أن يعود لملكوت قلبها, طالباً منه الصفحَ والغُفران, هكذا قد أنبأتني لوحةُ الرّسام الأنيق, وليس ظنِّي أن تقبيلِ اليدِ هُنا لطلبٍ ما كمرافقة العُمرِ للعمرِ, وإنما هو طلب لصفح وغفرانٍ يشتاقهما ويأنسُ هو بهما, في لونِ ثوبها الأخضر ملائكيّة لا تنتهي, تجبرُ العذر أن يركعَ في أشواقه الذائبة أمام أسرِ لحظها وجمال روحها, في جلستهِ يبين انكسار العاشقِ وطلبه الصفح, لم يكلل رأسه بالغار والزيزفون كما شاع في عصرهم, فهو ينتظر شرعيّة قلبه وجواز سفره من قبولها لا صدِّها, من إقبالها لا إعراضها, تعوّدت دلاله وتثاقله الجميل فقد أصبح طفلها منذ أن جمعَ قمر الليلِ بينهما, وقد صارت أُمَّه الشرعيّة بعد أن حبلت النجوم بذاك الحب وتوالدَ أطفال الهوى من سلالة قلبهما وعشقهما حينما استرقا من الزمن قُبلةُ مخلَّدة بقت على جبين الدهرِ حكاية وأسطورة تيّم..! ها هي طبيعة الاحتفال تتجهز لحفلةِ الرضا المعدّة مسبقاً, فتلك تدري بأنّها لا تقدرُ على كسرِ نبضه, ولا تلبث إلاّ أن تعودَ له دوماً وإِنْ تمادت في دلالها الممعن في جماله وإغرائه الشفيف الّذي يأخذنا إلى عوالم العشقِ الجميل, وحكايات الهوى الأصيلة, الّتي تعلّمنا كيفية الشعورِ والتماسِ الحياة من أبسط الأمور..
ما أراهُ أنّ الطبيعة ببحرها وشجرها وما فيها تنتظر..! ولكن ماذا تنتظر..؟!
أن تقولَ له: نعم سامحتكَ ولكن بشرطٍ "ألا تُعاودها مرّة أُخرى" ..!
ليقول لها: أمُدَلِّلتي .. سامحيني.." هَـذِهِ المَرَّةَ فقطْ" ..!!


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ouyoun.yoo7.com
أميرة
المدير التنفيذي
المدير التنفيذي
avatar

عدد الرسائل : 1483
انثى
العمر : 36
البلد : الجزائر
الجدي

مُساهمةموضوع: رد: اخترت لك من مدونة عمر   الأربعاء سبتمبر 30, 2009 8:29 pm





.




الموعد
لا يأتي
سوى التأهب للغضب
الموعد
جاء وذهب
كالحديث الأنيق
نام بين الأصابع واختفى
والنور
توأمه الصد عن بزوغ لقاء
وأنت ِ
كم أنت ِ مجنونة
يتكفل بك ِ الطريق
فترشده لافتات وداعك
إلى لمحة من الفضاء السجين ..
يساومك ِ الجمال
فيعجز من حاناتك ِ السكرى
مجنونة أنت ِ
سمراء
بلون الكحل على بار عينيك ِ
يلعب النرد في حركة الصمت العميق .
سمراء
بلون الأرض
يتثاءب الورد على خدك
فيطلع الاحمرار علي شفتي
قبلة خفية .
مجنونة
لها شرفتان
ينأى عنهما الدفء من لج السؤال
أنا وأنت ِ
يوماً لي ويوماً عليك ِ
فهل تعاقبنا من السؤال
سوى اشتباك النبرة
في صوت المرارة ؟
وغير جواب الهلاك
عن مسحة الشك العنيد .
وهل جربنا لعبة البخت
كي يسعد الحظ منا ؟
مجنونة أنت ِ
يشرب المطر عقلك كل ليلة
فأظل وحيداً و العطش
نحمل جرة الماء
على رأس الوهم
ونمضي
ننشد أغنية الشتاء الحزين
فيعزف من صواعقنا
ليلة طائرة بجناح المطر
ننشد الليالي
يوم كانت تسرح يداكِ خيالي
فنقطف ارتعاشة الفرح
من عتمة الحضن
مجنونة
كنت ِ تسرقين من دمعي
أشتال البكاء على صدرك
لعل الزرع يكبر
في حصاد القحط للشوق الجائع
لعله يكبر غير الهم
لعله يكره مثل الحب ..
لعله يشبع من الجوع .


.
حبيبتي
ليتنا قطرة تمضي في ابتسام
وتعرق من الحزن
وتفضفض الشكوى بحمام ٍ دافئ
ليتنا كذبة
تدلف في المساء
وتغيب عند طلوع النهار
ليتنا تقوى
يرن عليها المنبه
فتتوب من الحب
ويكون جرس الإنذار
ذنبك ِ الأكبر الذي لا يغفرني ..
ليتنا لصوص
نسرق السعادة
من عقد الجباه
ونقهر الفرح المزور
بضحكة حمقاء
ليتنا أمنية
لا تتحقق
حين تغفو الأماني بين ذراعينا
ليتنا حبيبتي
ولكن الحياة
هي الحياة


.




.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ouyoun.yoo7.com
أميرة
المدير التنفيذي
المدير التنفيذي
avatar

عدد الرسائل : 1483
انثى
العمر : 36
البلد : الجزائر
الجدي

مُساهمةموضوع: رد: اخترت لك من مدونة عمر   الأربعاء سبتمبر 30, 2009 8:32 pm



أستمتع مع أول الغروب بظله

وينحني القلم إعجابا وانبهارا

في بوحه

له جناحان من الحزن
حزن في البعيد
وحزن وطني القريب الغريب
/
/
أيهما أثقل يا عمري
أيهما يا ذا الناي الحزين
لعمري ما عهدت حزنا
هكذا على أوراقي تسيل/
/
في وطني يتفتك ألمي
أضمده ما بين الحين والحين
لكن في بوحك أعلام ورايات خفاقه
تلوح لي من بعيد
أقبلي فالموت ليس عنا ببعيد
الموت يا صديقتي حليفنا
حتى لو لم يتوقف الدم في الوريد
دماء تغادرنا بلا توقف
وشعوب من عجبها لا تتكلم
وسخرية المكان والزمان
وقوافل الحروف بلا توقف
تشع إنذارات الرحيل
والرحيل ليس منا
حتى الرحيل تخلى عنا
شوقا الى زمن الهاربين
ونترك خلفنا بكاء طفل
وأمامنافلول الهاربين
/
/
فلماذا تقبل الحياة علينا بانبهار
ولماذا تضج عقولنا بمناشدة المستحيل
أيعقل أن نجن دونما سبب
بلا مفاجئات أو صناديق العجائب
لله كم تحملنا سنين
/
/
تطوف فينا الازمنة
ما بين شدة ولـين
أيها العابرون كما رأيتم
هذا صيب من جنون
وكم جنون كان
وليداً من كبار العقول
وكم عقل قد تنحى اليوم
فيكبر حزني
وتتلاشى مني العهود
فيبقى وطني من حيفا
الى القدس
نذير احلام قضت فيها
الأيادي وتشابكت
حتى لا نلتقي
ولو كان التاريخ حياً
لاستفاض كرها
ولكن الجماد أخرس
كما تعلمون
............................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ouyoun.yoo7.com
أميرة
المدير التنفيذي
المدير التنفيذي
avatar

عدد الرسائل : 1483
انثى
العمر : 36
البلد : الجزائر
الجدي

مُساهمةموضوع: رد: اخترت لك من مدونة عمر   الأربعاء سبتمبر 30, 2009 8:33 pm

تركتهم هناك ...بعيدا بعيدا حيث كنا..وكانت أشجار السرو العتيقة تملأ الحارات
ظلالا وجمالا وأوفياء ...ورائحة التراب وحباته الناعمة الملساء تلك التي لعبنا فيها ...وانتشينا فرحا وحبا وأمنيات أحبتنا هي الأخرى ..
جميلة كانت هي الحياة...
وافترقنا وبقيت معهم ذكرياتي الطفوليه ..
ليمضي الزمان متثاقلا مليئا بالأعباء ...وفي وسط كل هذا تعود بالنفس الأشواق إليهم .. تحاكي شغاف روحي حبا بهم ...عدت إلى ذكرياتي افتقدها لم أجدها .. كانت هناك زادني شوقي فعدت إلى الوراء أعواما وأعوام... لكنني عدت بخفي حنين فقد ضاعوا في سراديب الزمن ......
وضاعت معهم أحلى ذكرياتي



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ouyoun.yoo7.com
أميرة
المدير التنفيذي
المدير التنفيذي
avatar

عدد الرسائل : 1483
انثى
العمر : 36
البلد : الجزائر
الجدي

مُساهمةموضوع: رد: اخترت لك من مدونة عمر   الأربعاء سبتمبر 30, 2009 8:36 pm

لَقَدْ كُنـْتِ قَبْلاً هُنـَا ...
تُسْمِعِيـنَ خَطَوَاتِـكِ ...
كُــلَّ يـَـوْمٍ ...
وَتُسْمِعيــنَ ضَجَّتَكِِ كُلَّ يَــوْم ...
كُنْـتِ هُنَــا ...
بِالْحَيَـاةِ تَنْعَمِيـنَ هُنـــَا...
تَتَهَـافَتُ الأَصْوَاتُ عَنْــكِ ...
كُــلَّ لَحْظَـةٍ ...
كَانَـتْ هُنـَا... !
جَاءَتْ هُنَـــا...!
مَرَّتْ هُنـَــا...!
مُقْتَــبَـلُ العُمُـــرِ ...
بَعْدَ الزَّمَــانِ القَصِيـرِ ...
وَبَعْدَ العِشْقِ الطَّوِيــلِ ...
بَعْدَ العَنَـاءِ ...
وَبَعْدَ الشَّقَــاءْ ...
بَعْدَ العُيُونِ ... وَبَعْدَ الجُفُونْ ...
وَكُرْهٌ مِنْ القَلْبِ طِيلَ السُّنُونْ ...!
فَهَــلْ صَحِيحٌ يَا تُــرَى ...
قَدْ عَانَقَــتْ عَيْنَـــاكِ ...
حَبَّـاتَ الثـَّرَى... !!
طُــولَ الدَّهْرِ بَيْنَنَـــا ...
لَنْ تَأْكُلـِـي ...
لَنْ تَشْــرَبِي ...
لَنْ تَحْـزَنِي ...
لَنْ تَعْشَقِــي ...
لَنْ تَنْــدَمِي ...
مَا دُمْـتِ قَدْ عَانَقْـــتِ ...
حَبَّــاتَ الثــَّـرَى ... !!
تَمُـوتُ الأَيَّـــامُ ...
وَتَفْنَــى الأَحْـــلامُ ...
وَتَبْقَــى الذِّكْرَيَــاتُ خَالِدََةٌ ...
فِي العُقُـــــولِ وَالقُلُـــوبِ ... !
وَفِي الأَمْكِِنَـةِ...!
سَتَبْقَــى الذِّكْرَيَــاتُ خَالِدَةٌ ...
فِي كُلِّ لَحْظَــةٍ كُـــرْهٍ ... !
وَفِي كُلِّ لَحْظَــةِ حُبٍّ ... !
وَفِي كُلِّ لَحْظَــةِ نَــدَمٍ ... !
وَفِي كُلِّ لَحْظَــةِ تَرَحُّمٍ ... !!
أَصَاحِِبَـةَ الثـَّـرَى نـَامِي ...
نَوْمَــةَ اللُّحُودِ وَلا تَتَأَلَّمِـي ...
فَقَدْ عِشْتِ لَحْظَــةَ الأَلَــمِ ...
لا تَتَأَلَّمِـي ...
فَقَـــدْ أَدْرَكْـــتِ غَدْرَ الحَيـَاةْ ... !
ذِكْـرَاكِ خَالِـــدَةٌ ...
فِي كُلِّ لَعْنَــــةٍ فِي الحَيَـــاةْ ... !
وَفِي كُــلِّ رَحْمَةٍ فِي الحَيَاةْ ... !
لا تَتَأَلَّمِي لِفُرَاقِـنَا ...
فَذِْكْرَاكِ دَوْمـــاً خَالِـــدَةٌ ...
فِي الحَيِّ الجَمِيـلْ ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ouyoun.yoo7.com
أميرة
المدير التنفيذي
المدير التنفيذي
avatar

عدد الرسائل : 1483
انثى
العمر : 36
البلد : الجزائر
الجدي

مُساهمةموضوع: رد: اخترت لك من مدونة عمر   الأربعاء سبتمبر 30, 2009 8:38 pm

ملأى السنابل تنحني بتواضع*****و الفارغات رؤوسهن شوامخ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ouyoun.yoo7.com
سلسبيلة
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد الرسائل : 2116
انثى
العمر : 33
البلد : الجزائر الحبيبة
العذراء

مُساهمةموضوع: رد: اخترت لك من مدونة عمر   السبت نوفمبر 07, 2009 7:09 pm

السلام عليكم
كيف الحال اميرة
والله اشتقت لك يا اميرتي

كنت قد تهت بين الحروف
ومشيت طويل على ضفاف الكلمات
رائع ما جمعته لنا هنا
رويت حقولي من نبع طرحك الفياض
شكرا غاليتي
دمت بالف خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ouyoun.yoo7.com
 
اخترت لك من مدونة عمر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العيون :: بيت العيون :: استراحة الأعضاء-
انتقل الى: